قصة الكرم للشاعر المخضرم الحطيئه

اذهب الى الأسفل

قصة الكرم للشاعر المخضرم الحطيئه

مُساهمة  assem issa alrwajbh في الأحد نوفمبر 04, 2012 2:30 am

يصف رجلاً قد مرت عليه ثلاثة ايام و هو عاصب( يعني رابط ) بطنه بصحراء خالية من اي احد او أي إنسان
رجل جاف قد عاش في عزلة عن الناس حتى بات يستوحش منهم، وهو من قسوته يرى بؤس الصحراء نعمة
ان هذا الرجل قد ترك من خلفه امرأة و بجنبها ثلاثة أبناء و شبه الابناء بالاشباح لقلة الطعام و الشراب
ان امرأته و ابنائه كانوا حفاة و ايضا في حالة عري و لم يتذوقوا طعم الخبز السيء حتى و لم يعرفوا للقمح طعاما
ان الرجل رأى من بعيد سراب او ظلال اشخاص وسط الظلام و اخافه و حينما علم انهم ضيوف حلوا عليه استعد لضيافتهم
و كان قد دعا ربه ان لا يحرم الضيف اكل اللحم في هذه الليله اذ ان الرجل ليس لديه اي شيء ليقدمه للضيوف
نظر ابن الرجل اباه و رآه بحيرة من امره فقال له يا ابت اذبحني و قدم لحمي طعاما لهم
قال الابن لأبيه لا تعتذر للضيف بأن لا يوجد لدينا اي شيء نقدمه لنا فيظن ان لدينا ما نودعه و لن نقدم له فبعد ذلك يشتمنا و يفضحنا عند القبائل الاخرى
فهمَ الرجل بقتل ابنه و لكن تروى قليلا ( أي أن تمهل ) و اوقف للحظة و لم يذبح ابنه بما انه كاد ان يفعل
و في هذه اللحظة ظهرت مجموعة من القطيع من على مسافة بعيده من الحمار الوحشي منتظمة الصفوف و يقودها زعيمها ( ذكر الحمار الوحشي )
حيث كانت القطيع في حالة عطش فذهبت لترتوي الماء فتسلل اليها الرجل بهدوء فهو عطش لدمائهم أكثر من عطشهم للماء
و انتظر حتى اكتفت من شرب الماء و قد تكاسلت و اصبحت بطيئة الحركه و ارسل بعد ذلك سهما عليها ( و هنا يأتي ذكاء الصياد الماهر ان الرجل انتظر حتى تشرب و تخمل ثم يصوب سهامه عليها و لا تستطيع بعد ذلك الهروب لان حركتها تصبح بطيئة)
فأصاب جحشة سمينة ممتلئة باللحم و متطبقة بالشحم
فقد أصابه السرور بعدما احضر لضيوفه الغداء و ايضا سرور الضيوف من رؤية الدم يسيل من الجحشة
و ظل الابن و الرجل مكرمين و قاموا بواجبهم نحو الضيف و لم يخسروا شيئا بل فازوا فوزا عظيما
و بات الاب كريماً لضيفه و كأنه جزءٌ من العائله.

assem issa alrwajbh

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 04/11/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى